أسباب رشاقة الجسم التي يتمتع بها البعض عن الآخرين بسهولة

  • تناول الإفطار
    لا يوجد شك أن وجبة الإفطار تمثل أهمية كبيرة، خاصة لأولئك الذين يحتفظون برشاقتهم بأقل جهد، حيث كشفت دراسة أجريت على العديد من الأشخاص الذين يتمتعن بالرشاقة من المشاركين أن سبب رشاقتهم هو تناولهم لوجبة الإفطار حيث كان 96% من المشاركين يتناولون الإفطار كل صباح. كما وجدت الدراسة أن الذين يتخلون عن تناول وجبة الإفطار يكونون أكثر استهلاكا للسعرات الحرارية في وجبة الغداء، لذلك فتفويت وجبة الإفطار مرتبط بزيادة الوزن، تناول وجبة الإفطار قد يكون علامة على عيش حياة صحية.

    ممارسة الرياضة

    حوالي 42 % من المشاركين في الدراسة سجلو أنهم يمارسون الرياضة حوالي 5 مرات أو أكثر بالأسبوع، حيث يساعدهم ذلك على تقليل الضغط وأعراض الاكتئاب بالإضافة إلى تقليل مخاطر الإصابة بالسكر والحالات الأخرى من الأمراض. كما أن ممارسة الرياضة ستشجعك على اتباع نظام غذائي صحي، وبالتالي فقدان أكثر للوزن، فممارستك للركض حول الحي مثلا سيساعدك على مقاومة إغراء تناول قطعة من الشوكلاتة أو البيتزا بسبب الإندروفين الذي تحصل عليه.

    قياس الوزن
    يحرص الأشخاص المشاركون في التجربة من الأشخاص الرشيقين أن يقوموا بوزن أنفسهم مرة كل أسبوع تقريبا، وقد أثبتت الدراسات أن وزن نفسك بمعدل يومي يعتبر عادة صحية ستساعدك على فقدان الوزن والحصول على وزن صحي أكثر. يمكنك أن تجعل وزن نفسك يوميا عادة كعادة تفريشك أسنانك كل صباح، لكن على العكس قد يجد البعض هذا محبط لهم أكثر ويدفعم إلى الأكل أكثر بسبب مشاعر الإحباط من كسب الوزن، لذلك إن وجدت ذلك يحبططك أكثر ويؤذيك قم بتخطي هذه النصيحة.

    تحديد الوجبات
    وفقا للدراسة فإن حوالي 44 % من المشاركين سجلوا على الأقل واحدة من استراتيجيات عدم تحديد ما يأكلون مثل الاستماع للإرشادات الداخلية أو تناول أطعمة ذات جودة عالية أو أطعمة معدلة بشكل أقل أو الطهي في المنزل. كل تلك الممارسات أثبتت أنها يمكن أن تقود لحياة أكثر صحة و رشاقة الجسم ، لذلك إن كنت في العمل وشعرت بالجوع بعد تناول الغداء احرص على أن تتناول أطعمة خفيفة ومغذية كتلك التي تعد في المنزل، وفي الحقيقة تناول الطعام في المنزل يعتبر طريقة ذكية لتقليل استهلاك السعرات.

    الانتباه للأكل

    في الواقع الأشخاص الذين يتمتعون بالرشاقة لا يضعون أنفسهم في حميات غذائية محددة، لكن بدلا من ذلك هم يفكرون في ما يضعونه في بطونهم من طعام، فوفقا للدراسة نادرا ما يقوم المشاركون باتباع حمية لكنهم أكثر وعيا بما يأكلون، كما أظهرت الدراسة أن هؤلاء الأشخاص لا يقومون بتناول الطعام الذي لا طائل منه أو دون الشعور بالجوع أو الملل. في الواقع هؤلاء الأشخاص يحافظون على رشاقتهم بسبب أنهم لا يملكون هوس النحافة في أولوياتهم بل يتبعون منهج منظم في حياتهم حتى أصبح من عاداتهم اليومية.